تقارير ومقالات

أمور عليك اتباعها لبناء سمعة جيدة لعلامتك التجارية على الإنترنت

أحدث التطور السريع للتكنولوجيا والابتكارات في مجال الإنترنت ثورة في عالم الشركات الناشئة ورواد الأعمال وكذلك المهن الحرة بمختلف مجالاتها إضافة للمؤسسات الكبرى التي تعمل منذ سنوات.

حيث يمكن لهذه الكيانات إنشاء موقع ويب وبناء حضور على الإنترنت والوصول لعدد أكبر من الأسواق المستهدفة والعملاء المحتملين ومن ثم توسيع دائرة النشاط التجاري الخاص بهم وخلق فرص جديدة لزيادة معدل الأرباح.

لكن إذا كانت هذه الأنشطة التسويقية المبذولة عبر الإنترنت تساعد المؤسسات الكبرى في التواصل مع عملائها والتعرف على كل ما يُقال عنها من عبارات إيجابية وسلبية وكذلك الرد على الشائعات، فهل يمكنها مساعدة الشركات الناشئة في بناء مكانة سوقية كبرى كتلك التي أسستها هذه المؤسسات منذ عقود؟

تبدو أبرز نتائج الثورة المعرفية على الإنترنت في مجال الأعمال هو إضفاء الطابع الحر على العلامات التجارية، فلم يعد الأمر مقتصراً على الشركات الكبيرة للاستحواذ على القنوات الاتصالية المختلفة لتسويق خدماتهم ومنتجاتهم بالاعتماد على ميزانية ضخمة. لكن الآن وأكثر من أي وقت مضى، يمكن للشركات والأعمال التجارية بمختلف مستوياتها إنجاز الكثير من خلال تطوير علاماتها التجارية مع أقل قدر من التكلفة.

لبناء اسم ناجح لعلامتك التجارية فأنت بحاجة للبدء من الداخل إلى الخارج. عليك أن تبدأ أولاً بتحديد القيم الأساسية والسمات التي تتميز بها علامتك التجارية مع وضع في الاعتبار جمهورك المستهدف الذي يعد الطرف الأساسي في العملية الاتصالية والتسويقية وكلما زادت معرفتك بالجمهور وسماته كلما كان من السهل الوصول له وإقناعه.

يجب أن تكون على دراية جيدة بالخصائص الديموجرافية للجمهور والتي تشمل(السن- النوع- الحالة التعليمية والاجتماعية- المستوى الاقتصادي والموقع الجغرافي)، كيف يقضون وقتهم ومعدل استخدامهم للإنترنت، ما هي بعض العلامات التجارية المفضلة لديهم؟. فهذه المعلومات تساعدك في بناء قصة ناجحة للعلامة التجارية، تلك القصة التي لا تُروى من فراغ لكنها نتاج تحدي مدعوم برؤية فريدة والقيم التي تلتزم بها في استراتيجياتك التسويقية والبيعية.

قبل أن تصبح شبكة الإنترنت ساحة رئيسية للأنشطة التجارية، كانت العلامات التجارية تعمل في اتجاه واحد ولا يزال بعضها ناجح إلى حد ما. لكن الإنترنت قام بتعديل قواعد اللعبة التسويقية مما يجعل من الضروري للعلامات التجارية أن تكون أكثر من مجرد اسم تجاري وشعار. لذلك أنت كرائد أعمال مبتدئ، بحاجة لتطوير شخصية العلامة التجارية الخاصة بك وأن تتكامل سمات هذه الشخصية بين جميع الخدمات التي تقدمها.

في هذا المقال سوف نوضح بعض الأمور البسيطة والفعالة التي يمكنك البدء بها لبناء حضور لعلامتك التجارية على الإنترنت من خلال التفاعل مع عدد أكبر من الجمهور وبالتالي يزيد احتمال الوصول لعدد أكبر من العملاء وتحقيق معدل أعلى من المبيعات

أمور عليك اتباعها لبناء حضور لعلامتك التجارية على الإنترنت:-

  • تقديم رسالة واضحة لنشاطك التجاري

أياً كان المجال الذي تعمل به، فأنت بحاجة لتوضيح الهدف من وجود مشروعك وما الذي تقدمه تحديداً؟، ماذا يمكنك إضافته مقارنة بمن سبقك في هذه المجال؟ كيف يمكن مساعدة الناس وجعل حياتهم أفضل وأسهل؟. فالإجابات على كل هذه الأسئلة هي بمثابة تطوير للرسالة الخاصة بنشاطك وعلامتك التجارية  Mission حتى يدرك الجمهور مدى أهمية هذا الكيان.

  • إنشاء مدونة والاستمرار في تقديم محتوى يستحق النشر

يعد إنشاء مدونة ونشر محتوى ذو قيمة باستمرار من خلالها من أكثر الطرق فعالية لبناء حضور على الإنترنت حيث تمنح عملك ثقة ومصداقية وأكثر قابلية للتفاعل والتواصل مع العملاء الحاليين والمحتملين.

قم بتوظيف المحتوى من أجل الحديث عن المنتجات أو الخدمات التي تقوم بتطويرها، أفكارك وخططك المستقبلية، هويتك كنشاط تجاري والقيمة التي تقدمها لعملائك إلى جانب عرض محتوى يقدم قيمة حقيقية للجمهور سواء كانوا عملاء أو لا.

  • الحضور على الشبكات الاجتماعية

إذا كنت ممن لا يعتمد على الشبكات الاجتماعية في تسويق عملك والتواصل مع عملائك، عليك أن تغير هذا التفكير من الآن. فالتسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي مجاني ومن أبسط ما يكون وهو وسيلة مضمونة لتعزيز علاقاتك مع العملاء الحاليين والمحتملين أو السابقين وبناء العلامة التجارية الخاصة بك.

كل ما عليك هو دراسة مشروعك دراسة جيدة ومن ثم تستطيع تحديد أي الشبكات الاجتماعية (فيسبوك-تويتر-يوتيوب-انستقرام-سناب شات-…) أكثر ملائمة مع طبيعة المشروع.

  • الاستعانة بالفيديو الترويجي

يكاد يكون الفيديو الترويجي هو المستقبل فيما يخص الأدوات التسويقية عبر الإنترنت ومن المقرر أن تبلغ نسبة استخدام هذه الأداة 69% من إجمالي النشاط التسويقي عبر الإنترنت بحلول العام المقبل. حيث يوجد 64% من المسوقين يخططون لجعل الفيديو في صدارة الاستراتيجيات التسويقية للعلامات التجارية. ذلك أن الفيديو المصمم جيداً وبطريقة مبتكرة لجذب انتباه الجمهور يمكن أن يحمل رسالة تجارية قوية ذات تأثير إيجابي.

  • التحدث بنغمة متسقة عبر جميع القنوات الاتصالية

 

إن تطوير نغمة متسقة لاستخدامها في جميع رسائلك الاتصالية هو أمر بالغ الأهمية. حيث يساعدك ذلك على تحديد شخصية العلامة التجارية الخاصة بك، تعزيز هوية نشاطك التجاري وأن تكون واضحاً في عرض منتجاتك وخدماتك.

لابد أن تكون التصميمات والألوان المستخدمة في الموقع متسقة مع مايتم استخدامه على الشبكات الاجتماعية بمختلف أنواعها مع مراعاة وكذلك العبارات والرسائل الاتصالية مع مراعاة طبيعة كل شبكة.

 

أضف تعليقاً

اضغط هنا لإضافة تعليق

/* ]]> */