تقارير ومقالات

هل تخشى سامسونج عودة نوكيا إلى سوق الهواتف الذكية ؟

نوكيا

كشفت شركة HMD المالكة للعلامة التجارية نوكيا خلال مشاركتها في مؤتمر الجوال العالمي MWC 2018 عن تشكيلة جديدة من هواتفها والذي يقدر أعدادهم 5 هواتف، وفي خلال مؤتمر MWC 2017 كان الإعلان عن عودة العلامة التجارية Nokia إلى سوق الهواتف الذكية وكان لها حضور بارز من خلال إطلاقها عدد من الهواتف التي جاءت بمواصفات وسعر مميز  ويبدو أن محاولة عودة نوكيا إلى الأسواق بعد غياب طويل كانت ناجحة، وهناك بعض الدلائل التي تشير إلى أنه يجب على أكبر الشركات المصنعة للهواتف الذكية وضع نوكيا كأحد أهم المنافسين في السوق.

هناك رقمين بارزين عندما نتحدث عن إنجازات الشركة وهما 70 مليون، 35 عام، حيث تمكنت شركة HMD في خلال عام واحد من إرجاع علامة نوكيا التجارية إلى أذهان المستهلكين من جديد، حيث نجحت في بيع أكثر من 70 مليون هاتف يحمل العلامة التجارية نوكيا خلال عام 2017، وذلك مؤشر قوي على عودة نوكيا إلى سوق الهواتف في العالم، وفي خلال الربع المالي الرابع من العام الماضي تمكنت الشركة من بيع ما يقرب من 4.4 مليون هاتف وتفوقت على شركات مثل قوقل، ون بلس، سوني، لينوفو، وغيرها من الشركات.

أما 35 عام فذلك يعود إلى مستهلكي هواتف نوكيا حيث تشير التقديرات إلى أن حوالي ثلثي المستخدمين الذين اشتروا هواتف نوكيا تقدر أعمارهم بأقل من 35 عام، وذلك يؤكد على أن الشركة لا تخاطب فقط فئة عمرية معينة ولا تركز فقط على استرجاع حنين المستخدمين إلى هواتفها الذكية الكلاسيكية بل أيضا لديها هواتف ذكية حديثة مميزة موجهة إلى فئة عمرية من المستخدمين لم يستخدموا هواتف نوكيا من قبل.

كما تمكنت شركة HMD في تلك الفترة الوجيزة من افتتاح فروعها المختلفة في 80 بلد حول العالم وليس ذلك فقط بل أن هواتفها منتشرة في أكثر من 170 بلد وذلك أمر مثير بالإعجاب لشركة لم يتجاوز عمرها العام والنصف.

أسباب جعلت HMD وعلامتها التجارية نوكيا من أهم الشركات المنافسة في سوق الهواتف الذكية

هناك مجموعة من الأسباب التي جعلت شركة HMD من أهم الشركات المنافسة في سوق الهواتف الذكية ومن أهمها تحديث نظام التشغيل، حيث وعدت الشركة مستخدميها باهتمامها بتحديث نظام التشغيل الخاص بهواتفها، وقد حافظت على ذلك الوعد وذلك يعتبر إنجاز ملحوظ لها، ففي المستقبل فجميع أجهزة Nokia 3 والأجهزة التي تليها ستكون جزء من برنامج قوقل الجديد Android One program والذي يضمن وصول التحديثات إلى الأجهزة بشكل أسرع وأسهل وذلك يجنب الشركة أيضا من حشو هواتفها الذكية بالعديد من التطبيقات المثبتة مسبقاً bloatware وهو أمر هام لمالكي الهواتف الذكية.

وتتميز الشركة أيضا بقدرتها على ابتكار هاتف ذكي بتصميم أنيق مثل الشركات المنافسة وذلك ما شاهدناه في هاتف Nokia 8 Sirocco الذي يأتي بتصميم نحيف مع الإطار الزجاجي المنحني الذي تم صقله بالفولاذ المقاوم للصدأ، فقد استطاعت HMD من حفر مكانة لها في سوق الهواتف الذكية من خلال الجمع بين كافة عوامل النجاح بما في ذلك تصميم هواتف قوية، الاهتمام بتحديثات نظام التشغيل، الأسعار المقبولة وذلك ما يبحث عنه المستخدمين، مما يجعلها من أهم منافسي شركة سامسونج الكورية.

نقاط ضعف في  HMD يجب التغلب عليها

بطبيعة الحال، هناك عدد من نقاط الضعف التي يجب أن تتغلب عليها شركة HMD إذا كانت ترغب في مواكبة منافسيها في سوق الهواتف الذكية ومن أهمها مميزات الكاميرا؛ حيث يجب الانتباه إليها جيداً كونها من أهم نقاط جذب المستخدمين إلى الهاتف وعند النظر إلى قدرات كاميرا هواتف نوكيا الجديدة نجدها تحتاج إلى مزيد من التطوير خاصة في ما يتعلق بمعالجة الصور لتتمكن من منافسة الشركات الأخرى مثل سامسونج، هواوي، وغيرها.

وتكمن نقطة الضعف الثانية في هواتف نوكيا بنظام التسمية المتبع من قِبل الشركة، فعند إطلاق هاتف Nokia 6 بنسخته الجديدة للعام الجاري خلال مؤتمر MWC 2018 لم اختلط الأمر على بعض المستخدمين حيث لم يفهم الكثير أن هذا الهاتف تحديث لهاتف Nokia 6 الذي تم إطلاقه العام الماضي وأن النسخة الحالية تحمل اسم Nokia 6 2018، إلى جانب Nokia 7 Plus فهو اسم قديم بعض الشيء، ولعل الشركة تحرص قريباً على الاهتمام أكثر بأسماء هواتفها الذكية.

هل أنت متحمس لعودة نوكيا ؟ هل تعتقد أن سامسونج وغيرها من شركات الأندرويد لديها ما يدعو للقلق؟ شاركنا في التعليقات أدناه!

تعليق 1

اضغط هنا لإضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  • عن نفسي لو فكرت اشتري هاتف من فئة الهواتف المتوسطة … نوكيا اول خيار لي

    لسببين , اولا لانها مدعومة ببرنامج اندرويد ون …….. ثانيا لتصاميمها الراقية

    هاتف نوكيا 7 بلس بسعر 1400 ريال سعودي , بمواصفات قوية ولاننسى ان معالجة الذي يعتبر من الفئة المتوسطة حقق نتائج قوية جدا على البنشمارك ويعتبر اقوى من معالج هواتف جالكسي a8
    وهاتف جالكسي A8 بلس بسعر 2000 ريال سعودي ويتفوق على هاتف نوكيا بدعمه لمقاومة الماء والغبار . والفارق 600 ريال سعودي

    سؤال , لماذا لايوجد شركة الي يومك هذا قادرة على منافسة سلسلة النوت من الجالكسي ؟
    ما الذي يجعل الامور معقدة للشركات المصنعه للاجهزة من تطوير هاتف مدمج بداخله قلم مثل s pen

/* ]]> */