تقارير ومقالات

ميزات ستفوتك في حال عدم ترقية هاتفك الذكي

شهدت صناعة الهواتف الذكية نمواً هائلاً خلال السنوات الأخيرة الماضية، فمن قبل كان المستخدم راضي عن الهاتف الذكي بتصميمه القديم الذي كان يمكنه من استخدام الفيسبوك والتواصل مع الأصدقاء عن طريق الواتساب والتقاط الصور دون النظر في مدى جودتها، ولكن تغيرت متطلبات المستخدمين واتجهوا نحو ترقية الهاتف الذكي الخاص بهم، وأصبحوا يطالبون بأجهزة ذات تصميم أنيق وأداء سريع إلى جانب كاميرا بدقة عالية قادرة على التقاط صور واضحة بالإضافة إلى أجهزة مقاومة للماء والغبار مع توفير قدر من الخصوصية والأمان.

وتتسارع الشركات المطورة للهواتف الذكية فيما بينها لتقديم تشكيلة مختلفة من الأجهزة تتناسب مع ميزانيات المستخدمين المختلفة، فأصبح سوق الهواتف يوفر المزيد والمزيد من الخيارات لتلبية أذواق المستخدمين، وعندما تقوم بترقية الهاتف الذكي الخاص بك سيقودك إلى اكتشاف مجموعة من الميزات الجديدة، فالهاتف الذكي القديم بذاكرته المحدودة تجعلك غير قادر على تثبيت العديد من التطبيقات إلى جانب نظام التشغيل القديم يضعك في عقبات عدة، وخلال المقال نستعرض أهم الميزات  التي ستفوتك في حالة عدم ترقية الهاتف الذكي الخاص بك.

أهم الميزات التي ستفوتك في حالة عدم ترقية الهاتف الذكي الخاص بك

[tie_list type=”checklist”]

  • أمان أكثر وتحديد هويتك أسرع

قبل عامين استخدمت الهواتف الذكية المتطورة ميزة قارئ بصمات الأصابع بهدف تحديد هوية المستخدم ولتوفير مستوى أفضل للأمان بدلاً من الاعتماد على كلمة السر فقط، ولكن في البداية كانت فاعلية تلك الميزة ليس كما كنا نتوقع، ولكن مع الوقت تطور قارئ بصمات الأصابع فأصبح أكثر دقة وسرعة، ولم يكتفي مطورو الهواتف الذكية بذلك بل تم الاعتماد على ماسح قزحية العين لفتح شاشة قفل الهاتف مثلما يوجد في هاتف الجالكسي اس 8، وقد تطور الأمر لفتح الهاتف عن طريق بصمة الوجه مثل هاتف iPhone X، ومن الممكن في المستقبل أن نجد الهواتف المتطورة تعتمد على التعرف على الأوعية الدموية أو الشعور بضربات القلب لفتح هاتفك الذكي.

  • الواقع المعزز

ظهرت تقنية الواقع المعزز لأول مرة خلال عام 1990 من خلال جهاز ألعاب الفيديو Virtual Boy والتي قامت بتطويره شركة نينتندو ولكن لم تكن التجربة ناجحة بما فيه الكفاية ليتم إطلاقها بشكل موسع في الأسواق العالمية.

وفي عام 2012 دخلت شركة قوقل في مجال الواقع المعزز بإطلاقها نظارة Google Glass ومن تلك اللحظة تطورت تلك التقنية بشكل كبير وأصبحت تدخل في الهواتف الذكية وفي ألعاب الفيديو والتي من أهمها لعبة Pokémon Go والتي أطلقت في عام 2016 ولاقت نجاحاً كبيراً، وفي الوقت الحالي تقوم العديد من الشركات بتطوير هواتفها الذكية ودعمها بتقنيات الواقع المعزز وربطها بقدرات الكاميرات مع فتح الأبواب لمطوري التطبيقات والبرمجيات لتطوير مزيد من التطبيقات التي تهدف إلى عرض الواقع المعزز كنافذة للمستقبل، فماذا إن لم تقم بالتفكير في شراء هاتفك جديد و ترقية الهاتف الذكي الخاص بك؟ فبالطبع ستفقد ميزات الواقع المعزز.

  • أداء الكاميرا المتطور

تعتبر قدرات الكاميرا من أهم عناصر الجذب التي تهتم بها الشركات المتطورة للهواتف، فعند إطلاق هاتف ذكي جديد تسعى الشركة إلى استخدام عدسات بدقة أكبر إلى جانب تحسينات في تطبيق الكاميرا، وقد شاهدنا العديد من الهواتف المتوسطة والهواتف الراقية بكاميرا خلفية مزدوجة قادرة على التقاط صور واضحة، إلى جانب هناك بعض الشركات التي أطلقت هواتف بكاميرا أمامية مزدوجة قادرة على التقاط صور سيلفي مميزة وعزل الخلفية إلى جانب استخدام التكبير البصري دون فقدان جودة الصورة، وربما نشاهد العام الجاري هواتف بثلاث كاميرات خلفية، وبالطبع إن لم تقم بترقية الهاتف الذكي الخاص بك ستفقد ميزات الكاميرا المتطورة.

  • تقنية HDR

في حين أن بعض  المستخدمين يفضلون مشاهدة المحتوى من منصات مثل Netflix على شاشات التلفزيون كبيرة الحجم مع نظام صوتي نقي إلا أنه لا يمكن إنكار أن هناك عدد من الهواتف الذكية التي توفر تلك الجودة أثناء المشاهدة مع خلال توفير شاشات بدقة 4K بالإضافة إلى تقنية HDR والتي توفر تباين أفضل ودرجة وضوح عالية عند مشاهدة الأفلام على الهواتف الذكية لذا فإن لم تقوم بترقية الهاتف الذكي الخاص بك فلن تستمتع بتجربة مشاهدة المحتوى بدقة أوضح على الهاتف.

  • المعالجات القوية

[/tie_list]

يعتبر المعالج هو العقل المدبر للهاتف الذكي، فكلما كان المعالج أسرع كلما كان الجهاز أقوى، وتوفر المعالجات الحديثة للمستخدم القدرة على الاستمتاع بأداء قوي للهاتف عند تشغيل التطبيقات وألعاب الواقع المعزز.

شاركنا في التعليقات متى آخر مرة قمت فيها بشراء هاتف جديد لترقية الهاتف الذكي الخاص بك؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى