أخبار

أبل تقدم نظام التشغيل macOS Big Sur بتصميم جديد جميل

استعرضت Apple اليوم macOS Big Sur، وهو أحدث إصدار من نظام التشغيل المكتبي الأكثر تطوراً في العالم. يأتي macOS Big Sur بعد أن أعيد تصميمه بمظهر جديد كلياً ولكنه يبدو مألوفاً على الفور. ويقدم Safari العديد من الميزات الجديدة، منها صفحة بداية قابلة للتخصيص، وعلامات تبويب قوية بتصميم أنيق، وترجمة سريعة وسهلة، وتقرير جديد للخصوصية. ويسمح تطبيق الرسائل المحدّث لمستخدمي Mac بإرسال رسائل أكثر تعبيراً واستقبالها وتتبع المحادثات الجماعية والتفاعل معها بكل سهولة. ويقدم أيضاً تطبيق الخرائط تجربة جديدة كلياً مع ميزات غامرة للاستكشاف والتنقل في العالم.

قال كريغ فيديريغي، نائب الرئيس الأول في إدارة هندسة البرمجيات في Apple: “نظام macOS Big Sur هو تحديث هام يستند إلى الدمج الفائق بين قوة نظام UNIX وسهولة استخدام جهاز Mac، وهو يأتي بأكبر تحديث في التصميم منذ أكثر من عقد من الزمان. ومع مظهره العصري السلس، والتعزيزات الكبيرة في التطبيقات الأساسية مثل Safari والرسائل والخرائط، وميزات الخصوصية الجديدة، نعتقد أن الجميع سيعشقون التجربة الفائقة التي يوفرها macOS Big Sur.”

أكبر تحديث في التصميم منذ تقديم Mac OS X

يقدم macOS Big Sur تصميماً جديداً واسعاً يجعل التنقل أسهل ويضع المزيد من وسائل التحكم بين يدي المستخدم. وقد تم تحسين كل شيء من انحناءات زوايا النوافذ إلى مجموعة الألوان والمواد، وتتوفر ميزات جديدة تقدم المزيد من المعلومات والقوة. كما صُممت الأيقونات في شريط Dock بحرص لكي تكون أكثر تناسقاً مع الأيقونات في مجموعة أنظمة Apple من دون أن تفقد هويتها الخاصة بأجهزة Mac. تظهر الأزرار والأيقونات عند الحاجة إليها، وتختفي عند عدم الحاجة إليها. ويقدم النظام تجربة مألوفة أكثر تركيزاً وتجديداً، مع الحد من التعقيد البصري والتركيز على محتوى المستخدم.

يشمل شريط القائمة القابل للتخصيص مركز تحكم جديداً كلياً يسمح بالوصول السريع إلى وسائل التحكم من سطح المكتب. كما تم تحديث مركز الإشعارات ليشمل إشعارات أكثر تفاعلاً وأدوات بتصميم جديد ومقاسات مختلفة تقدم للمستخدمين معلومات أكثر صلة بلمحة. كما أن التصميم الجديد للتطبيقات الأساسية يوفر إمكانية تنظيم عدة نوافذ مفتوحة بشكل أفضل، ويجعل التفاعل مع التطبيقات أكثر سهولة.

تجربة أسرع تعكس الطابع الشخصي في Safari وتضع الخصوصية في المقام الأول

يأتي أكبر تحديث إلى متصفّح Safari منذ إطلاقه عام 2003، ليقدم إلى المتصفح الأسرع في العالم سرعة1 وعمر بطارية2 هما الأفضل في المجال. ويساعد محرك JavaScript متصفح Safari على التفوق على المتصفحات الأخرى على أجهزة Mac وPC، كما يقوم Safari بتحميل المواقع التي يزورها المستخدم كثيراً بسرعة أكبر مقارنة بمتصفح Chrome بمتوسط 50 بالمئة.1 كما أعيد تصميم علامات التبويب بالكامل لجعل التصفح أسرع وأقوى في Safari من خلال عرض المزيد من علامات التبويب على الشاشة، وعرض أيقونات المواقع المفضلة بشكل أساسي للتعرف على علامات التبويب المفتوحة بسهولة، وتقديم معاينة سريعة للصفحة عند التحويم فوق علامة التبويب.

يأتي Safari بميزات جديدة تسمح بمزيد من التخصيص أثناء تصفح الويب، فيستطيع المستخدمون تخصيص صفحة البداية باختيار صورة للخلفية أو أقسام مثل قائمة القراءة وعلامات تبويب iCloud. ومن خلال الترجمة المدمجة، يستطيع Safari استكشاف صفحات ويب كاملة وترجمتها من سبع لغات بمجرد نقرة.3 ويستطيع المستخدمون تخصيص تجربتهم أكثر من خلال الدعم المعزز لملحقات البرامج، ويسهل متجر Mac App Store اكتشاف ملحقات برامج رائعة وتنزيلها لمتصفح Safari، مع فئة جديدة تشمل اختيارات المحررين وقوائم أفضل الملحقات.

لطالما كانت الخصوصية مدمجة في Safari، ويقدم تقرير الخصوصية الجديد رؤية أفضل حول ما يفعله Safari لحماية أنشطة التصفح عبر الويب. يستطيع المستخدمون اختيار مواقع الويب التي يمكنها استخدام أحد ملحقات Safari، ومتى يمكنها ذلك، في حين أن الأدوات مثل مراقبة اختراق كلمات المرور لا تكشف بيانات كلمات مرورك أبداً، ولا حتى لشركة Apple.

خصوصية رائدة في مجالها

الخصوصية هي الأساس الذي تستند إليه تجربة أجهزة Mac، ويقدم macOS Big Sur للمستخدمين المزيد من الشفافية وإمكانية التحكم في بياناتهم. وبالاستناد إلى الراحة والسهولة اللتين توفرهما ملصقات المعلومات الغذائية للأطعمة، ستساعد معلومات الخصوصية الجديدة المفصلة في Mac App Store المستخدمين على فهم ممارسات الخصوصية للتطبيقات قبل تنزيلها، بما في ذلك أنواع البيانات التي يمكن للتطبيقات جمعها، مثل الاستخدام أو جهة الاتصال أو الموقع، وإذا ما كانت تتم مشاركة تلك البيانات مع جهات خارجية بغرض التتبع.

أدوات عالمية المستوى للمطورين

يستخدم مجتمع مطوري Apple الذي يشمل أكثر من 20 مليون مطور أجهزة Mac لإنشاء تجارب مذهلة على iOS وiPadOS وmacOS وwatchOS وtvOS. ويجعل Xcode 12 تطوير التطبيقات الرائعة لنظام macOS أسهل من أي وقت سابق. بينما تحصل واجهة SwiftUI على تحديث ليتمكن المطورون من كتابة تطبيقات كاملة باستخدام برامج مشتركة عبر جميع منصات Apple، مع إضافة ميزات مخصصة لأجهزة Mac بسهولة، مثل نوافذ التفضيلات. ويُستخدم SwiftUI أيضاً في أماكن أكثر، حيث تعمل من خلاله الأدوات الجديدة لأجهزة Mac وiPhone وiPad عبر برامج Swift مشتركة.

أُطلق Mac Catalyst للمرة الأولى مع نظام macOS Catalina العام الماضي، وقد سهّل على المطورين تقديم تطبيقات iPad على أجهزة Mac. وفي نظام macOS Big Sur، تكتسب تطبيقات Mac Catalyst المظهر الجديد بشكل تلقائي، بينما توفر للمطورين واجهات جديدة وقوية لبرمجة التطبيقات مع إمكانية التحكم التام في مظهر تطبيقاتهم وسلوكها.

يستطيع المطورون الآن أيضاً تقديم المشاركة العائلية للمشتريات والاشتراكات داخل التطبيقات، ومع دعم واجهة WebExtensions API، يستطيع المطورون بسهولة تقديم الملحقات المصممة لمتصفحات أخرى في Safari.

التوفر

يتوفر العرض المُسبق الخاص بالمطورين من نظام macOS Big Sur لأعضاء برنامج المطورين التابع لشركة Apple عبر developer.apple.com ابتداءً من اليوم، وستتوفر نسخة تجريبية لعامة مستخدمي Mac الشهر القادم عبر beta.apple.com. سيتوفر macOS Big Sur كتحديث مجاني للبرامج هذا الخريف. لمزيد من المعلومات، بما في ذلك موديلات أجهزة Mac المتوافقة، تفضل بزيارة apple.com/macos/bigsur-preview. تخضع الميزات للتغيير. قد لا تتوفر بعض الميزات في جميع المناطق أو بجميع اللغات.

الأوسمة

أضف تعليقاً

اضغط هنا لإضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.