تقارير ومقالات

خرائط أبل الجديدة ( Apple maps ) كارثة حلت وخيبة أمل للجميع

شركة ابل أذهلتنا جميعاً عند اعلانها التخلي عن خرائط قوقل وذلك لصالح نظام خرائط قامت بتطويره . شركة أبل وفي أول ايفون لها عام 2007 اختارت Google Map لـ يكون البرنامج الوحيد في جهازها من برامج الملاحة , ومع إطلاق ios 6 أختفت خرائط قوقل لتظهر لنا خرائط أبل Apple maps  .

وبعد أيام فقط من إطلاق شركة أبل للإصدار الجديد من نظامها ios 6 إنهالت على شركة أبل الكثير من الإنتقادات من كل مكان وفي أغلب المواقع التقنية بسبب خرائطها الجديدة والتي تم دمجها مع النظام ،  أبل استغنت عن خرائط قوقل بخرائطها التي لم ترقى للمستوى المطلوب إطلاقاً ولم تنل إعجاب الأغلبية من المستخدمين بالرغم من أن خرائط قوقل على ios لم تقم قوقل بتحديثها منذ عام 2007 ولكنها تبقى وبلا شك أفضل بكثير من خرائط أبل .

تطبيق خرائط أبل الجديد Apple maps وجدت فيه العشرات بل المئات من الأخطاء من تسميات للمناطق أو أخطاء في التسميات على الخريطة أو الصور وكذلك اختفاء بعض القرى والمدن من الخريطة والعديد من الأخطاء في مواقع بعض المباني والمدارس .

موقع BBC أكد أن هناك رسائل كثيرة وصلت إليهم تفيد بوجود أخطاء في تطبيق خرائط أبل مثل صور مظلمة من الفضاء بسبب الغيوم وكذلك تغيير في أسماء المدن وحتى تغيير في مواقع المدن ومنها استبدال نادي مانشيستر يونايتد بنادي Sale United الخاص بالأطفال .

موقع Business Insider وصف خدمة خرائط أبل بأنها ” كارثية “وانتقد وبشدة أداة البحث المحدودة وذلك بسبب اعتماد شركة أبل على بيانات شركة Yelp التي زودتها بكلمات مفتاحية للأماكن والمطاعم والتي لم تكن في مستوى بقية الخدمات .

[new] وهنا مقارنة بالفيديو خرائط جوجل وخرائط أبل الجديدة من موقع BBC [/new]

httpv://www.youtube.com/watch?v=qKt3HVNSwTA

هذه الأخطاء جعلت شركة أبل تواجه الكثير من الإنتقادات والسخرية سواء من أعداء ابل أو حتى محبيها ممن لم تعجبهم الخرائط  ، وربما آخرها قيام شركة موتورلا بحملة للسخرية من خرائط أبل وبإطلاقها لهاشتاق iLost# .

ولكن لاتقلق فالآن يمكنك استخدام خرائط قوقل عن طريق المتصفح حتى بعد حذف التطبيق من النظام ، وتتوارد أنباء عن قيام قوقل بتطوير نسخة من تطبيق الخرائط Google Maps ليكون بشكل منفصل في متجر البرامج ولكن لازالت تتنظر موافقة أبل على ذلك .

هذه المشاكل لم نعتدها من أبل سابقاً وخاصة وأننا عرفنا عنها التأني وعدم الاستعجال لتقديم منتج أفضل ..  ولكن ماذا حدث للخرائط ؟ هل غياب ستيف جوبز أثر في سياسة الشركة أم أنها كبوة جواد ؟

المصدر

123

5 تعليقات

اضغط هنا لإضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.