أخبار

عوامل تكلفة الملكية الإجمالية لمركز البيانات لا يمكنك تجاهلها

بقلم: خواجة سيف الدين، مدير المبيعات الأول في الشرق الأوسط – ويسترن ديجيتال

ليس من المستغرب أن يؤدي الوباء إلى تسريع جهود ومبادرات التحول الرقمي لمراكز البيانات حول العالم. ومع ضغط العمل على ضمان نمو مستمر للبيانات، والتوجه العالمي نحو حلول السحابة، وأعباء العمل، والتطبيقات المتنوعة اليوم، تظل مسألة إجمالي تكلفة الملكية مسألة في غاية الأهمية، بل وأحياناً معقدة.

غالباً ما تُحدد كفاءة وفعالية المؤسسات في إدارة البيانات ونشر البنية التحتية لبيانتها مدى نجاحها وطول عمرها. وفي أغلب الأحيان، لا تحدد كفاءة إدارة البيانات من ينجح، بل تحدد من يمكنه ببساطة النجاة في سوق العمل.

في ويسترن ديجيتال، نعمل مع أكبر شركات البحوث والتجارة الإلكترونية والوسائط الاجتماعية وغيرها من عمالقة تقنيات السحابة حول العالم. وإليكم آخر التحديثات.

– أولاً وقبل كل شيء، يُعد التوسع بكفاءة وفعالية أمر بالغ الأهمية لنجاح الشركات.

– يؤثر إجمالي تكلفة الملكية في معظم القرارات التي تتخذها الشركات.

– إن تحقيق أقل تكلفة إجمالية ممكنة للملكية يدعم إيرادات وخدمات وابتكارات الشركة.

إذاً، لا تتسوق بحسب السعر فقط، بل يجب عليك النظر في عوامل أخرى ذلك لأن تكلفة الشراء هي مجرد جزء من التكلفة الإجمالية للملكية. هناك العديد من الجوانب الأخرى التي تؤثر في التكلفة الإجمالية للملكية بما في ذلك الموقع، والكثافة، والمساحة، والأداء، والجودة، والموثوقية، والتبريد، والوزن، والاستخدام، وجودة الخدمة، وإدارة البنية التحتية، وغيرها الكثير. ويمكن أن تختلف هذه العوامل بشكلٍ كبير حسب نوع مركز البيانات.

لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع فيما يتعلق بالتكلفة الإجمالية للملكية وبالعوامل الأكثر أهمية. لكن، إليك بعض الآراء لأكبر عملاء السحابة ومراكز البيانات حول عوامل التكلفة الإجمالية للملكية التي لا يمكنك التغاضي عنها.

لا تستهين أبداً بتأثير الطاقة

كل وحدة واط مهمة ومؤثرة. ووفقاً لوزارة الطاقة الأمريكية، تستهلك بعض أكبر مراكز البيانات في العالم أكثر من 100 ميغاواط من الطاقة، أي ما يكفي لتزويد 80 ألف وحدة سكنية بالطاقة في الولايات المتحدة. ويستهلك التبريد ما يقرب من 30 إلى 50 بالمئة من إجمالي الطاقة في مركز البيانات2.

إن إحدى طرق توفير تكاليف الطاقة في التخزين هي استخدام محركات الأقراص الثابتة المملوءة بالهيليوم، بدلاً من محركات الأقراص الثابتة المملوءة بالهواء، ذلك لأن الهيليوم يساوي سُبع كثافة الهواء، لذا، فالاضطراب يكون أقل داخل محرك الأقراص. كما أن هذه الخاصية تعطي مزايا لا تعد ولا تحصى مثل تركيب المزيد من الأقراص في نفس عامل الشكل بحجم 3.5 بوصة، وتقليل السحب على الأقراص الدوارة، وبالتالي تقليل الطاقة المستهلكة. وبمقارنة محركات الأقراص الصلبة بسعة 18 تيرابايت المملوءة بالهيليوم بمحركات الأقراص بسعة 10 تيرابايت المملوءة بالهواء، فإن محركات الأقراص بسعة 18 تيرابايت (والتي توفر سعة أكبر بنسبة 80٪، وتُحسن مساحة الحامل) تحقق كفاءة أكبر في استهلاك الطاقة مع طاقة تشغيل أقل بنسبة 30٪ و61 ٪ أقل في الواط لكل تيرابايت.

حقق أقصى استفادة من المساحة لديك

كما نرى في الأخبار كل يوم، تعمد العديد من مراكز البيانات فائقة النطاق إلى الانتقال إلى مناخاتٍ أكثر برودة أو مساحاتٍ مفتوحة على مصراعيها لجني فوائد التكلفة الإجمالية للملكية. إذا لم تكن لديك ميزة نقل مركز البيانات الخاص بك فعلياً، فيجب أن تكون ضريبة الفتحات والمساحة الأرضية على رأس اعتباراتك، حيث أن العقارات الحالية تأتي بسعر أعلى، إذ يجب تحسين كل بلاط أرضية وكل قدم مربع لتحقيق أقصى استفادة.

تُعد ضريبة فتحة التخزين عاملاً هاماً من عوامل التكلفة الإجمالية للملكية لمراكز البيانات السحابية والمحلية ومراكز بيانات الموقع الجماعي، ويمكن أن تشمل عدداً من الأشياء. بالنسبة للبعض، تمثل هذه الأشياء تكلفة الهيكل والحامل وإمدادات الطاقة والشبكات. بالنسبة للآخرين، فهي تمثل كل البنية الأساسية المطلوبة فعلياً لاستخدام جهاز تخزين وإتاحة الوصول إليه في مركز البيانات.

ويمكن أن تكون ضريبة الفتحات مهمة للغاية عند استخدام الموقع المشترك. فقد تحصل على مساحة معينة من الأرض بكمية محددة من الطاقة. وإذا وضعت معدات تستهلك قدراً كبيراً من الطاقة، فقد تضطر إلى استئجار مساحة أرضية إضافية (لا تحتاجها حقاً) لمجرد أنك بحاجة إلى وحدات طاقة أخرى.

أنصحك بالحصول على أعلى سعة تخزين ممكنة، لأنك إذا لم تقم بذلك، فستضطر إلى شراء المزيد لاحقاً، سواءً المزيد من أنظمة التخزين الفرعية، أو المزيد من الرفوف، أو المزيد من الخوادم. كما تؤدي إضافة المزيد من السعة لاحقاً إلى زيادة التكاليف التشغيلية لكل جهاز إلى جانب إدخال المزيد من فجوات الفشل، مما قد يقلل الموثوقية ويؤثر على اتفاقيات مستوى الخدمة.

احصل على أقصى استفادة من البنية التحتية لبياناتك

تؤثر أعباء العمل المتزايدة والمتنوعة اليوم على كيفية وصولك إلى بياناتك وإدارتها. لكن، عندما يتعلق الأمر بتحسين التكلفة الإجمالية للملكية، فلديك خيارين: إما إضافة المزيد من الخوادم وتوسيع البنية التحتية باستخدام الأساليب التقليدية، أو تحديث البنية التحتية الخاصة بك لزيادة كفاءة وأداء سعة التخزين لديك من خلال تبني وحدات جديدة.

واحدة من هذه الأساليب الجديدة هي مبادرة مفتوحة المصدر قائمة على المعايير تسمى “مساحة التخزين حسب المناطق” أو  (Zoned Storage). تمنح مبادرة التخزين حسب المناطق للمطورين والمهندسين الأدوات والموارد اللازمة لوضع البيانات بذكاء على وسائط محركات الأقراص الثابتة ومحركات الأقراص ذات الحالة الثابتة، وتحسين الأداء، وتقليل زمن الانتقال، وجودة خدمة يمكن التنبؤ بها، والأهم من ذلك كله، كثافات أعلى وتكلفة إجمالية أقل للملكية.

وهناك طريقة أخرى لتحسين الموارد وهي التحول إلى نموذج مشترك لتكوين موارد الحوسبة والشبكة والتخزين حسب الحاجة. إذ تمنح البنية التحتية المفصلة القابلة للتركيب أو (Composable disaggregated infrastructure) مهندسي مركز البيانات المرونة اللازمة لتكوين ما يحتاجون إليه عندما يحتاجون إليه من مجموعة مشتركة من الموارد لتسهيل أعباء مهمة معينة. أن تكون قادراً على الحصول على الموارد “بسرعة” وحسب الحاجة يعني أنه يمكنك أن تتصرف بذكاء وتتجنب الإنفاق غير الضروري لمواكبة التغيير وتحسين موارد تكنولوجيا المعلومات. وتعمل الذاكرة غير المتطايرة بدل الأنسجة كمنحدر إلى البنية التحتية المفصلة القابلة للتركيب لأنها تسمح لتكنولوجيا المعلومات بتكوين وتنظيم ومشاركة تخزين فلاش على الأنسجة.

من المهم مواءمة أداء وإمكانيات نظام التخزين لديك مع أعباء العمل ومتطلبات النطاق الترددي المحدد ووقت الاستجابة وتوافر البيانات. فعلى سبيل المثال، إذا كنت تريد لعملك اكتساب قدر أكبر من البيانات والقيمة من خلال الذكاء الاصطناعي، فعليك تصميم نظام التخزين لديك بحيث يدعم الأداء المتسارع ومتطلبات الحجم لأعباء أعمال التحليلات.

إن فهم أعباء العمل الخاصة بك اليوم ومستقبلاً والاستثمار في المزيج “المناسب” من أنظمة التخزين القائمة على محرك الأقراص الثابتة ومحرك أقراص الحالة الصلبة يعطيك أعلى مستوى من التحسين وأفضل إجمالي تكلفة إجمالية للملكية.

أيضاً، ضع في اعتبارك أن ما نجح في الماضي قد لا يكون كافياً للنجاح اليوم، وأنه حان الوقت الآن للنظر في الابتكارات والبنى الجديدة.

لا يوجد مقاس واحد يناسب الجميع، ولكن خذ بجميع الاعتبارات لإدارة التكلفة الإجمالية للملكية

إن التكلفة الإجمالية للملكية هي مسألة معقدة، وهناك العديد من العوامل التي تؤثر فيها، كما أن تكاليف الإدارة والصيانة هي أمور يجب أخذها في الاعتبار في هذه معادلة. ونظراً لأن شركتك تعمل على تحسين مركز البيانات الخاص بها اليوم وفي المستقبل، فأنت بحاجة إلى التفكير في نهج متعدد الأوجه يتضمن مساحة الأرضية، والكثافة، والأداء، والجودة، والموثوقية، والتبريد، والوزن، والاستخدام، وجودة الخدمة، وإدارة البنية التحتية، والمزيد، لإنشاء بنية تحتية للبيانات أكثر كفاءة وفعالية بأقل تكلفة ملكية إجمالية ممكنة.

أخيراً، سيساعدك خفض التكلفة الإجمالية للملكية بشكلٍ استراتيجي على التوسع أكثر مستقبلاً. وكلما تمكنت من التوسع والتمدد بشكلٍ أسرع، زادت قدرتك على مواكبة فرص الإيرادات. وبغض النظر عن الطريقة التي تنظر بها إلى هذه المسألة، فإن التكلفة الإجمالية للملكية تساعد في تحسين الكفاءات، ويمكن أن تضيف قيمة إلى صافي أرباحك. من ناحيةٍ أخرى، يؤدي تحسين التكلفة الإجمالية للملكية إلى تحرير الموارد التي يمكن أن تعزز نمو أعمالك. ويبحث عملاؤنا الكبار الذين يعتمدون على حلول السحابة بنشاط عن فرص عملٍ جديدة من خلال جني المكاسب التي تتحقق في مكانٍ واحد والاستثمار في أماكن أخرى. ومع نموهم المتواصل، يأتي التخزين جزءاً أساسياً من قدرتهم على الارتقاء إلى آفاق جديدة.

عبدالله الغفيص

مؤسس ومدير موقع نيوتك ، مدون تقني ، إعلامي ، أدير مجموعة مواقع ، مصور فوتوغرافي ومهتم بالتقنية وأخبارها وخاصة الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية ، أسعى لخلق بيئة تقنية عربية واعية ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى