أخبار

هل أنتم على استعداد لاستقبال حقبة الذكاء الاصطناعي الصناعي؟

بقلم آدي بنديالا، المدير الأول لإستراتيجية السوق، لدى “آسبن” تكنولوجي.

لقد بات الوقت مثالياً لإلقاء نظرة فاحصة، وعن قرب، على الطرق والسبل التي ستمكننا من التكيف والتعرف على كيفية تسريع استراتيجيات التحول الرقمي، وذلك في ظل الأجواء السائدة حالياً (وعدم وضوح وجلاء الرؤية المستقبلية). فمع تنامي أهمية ممارسات التعاون والتشاركية عن بُعد، وانسيابية الأعمال التشغيلية، وعمليات الإنتاج ذاتية التحكم أكثر أي وقت مضى بالنسبة لاستمرارية الأعمال، بات الأثر المحتمل للذكاء الاصطناعي الصناعي أكثر وضوحاً ورسوخاً مما كان عليه، ما يجعله الشغل الشاغل للعديد من المدراء التنفيذيين.

ورغم أن الذكاء الاصطناعي يعتبر بمثابة تقنية تَحوُّلية، إلا أنه يتّسم أيضاً بالتعقيد وبتعدد الأوجه وسرعة التطّور. وعليه، كي نتمكن من اعتماد وتطبيق هذه التقنية، علينا ربط وتشغيل عدة وظائف متنوعة بشكل وثيق على امتداد المؤسسة. ويشير واقع الأمر لوجود طلب متنامي من قبل المؤسسات لتقييم مدى جاهزية تقنيات الذكاء الاصطناعي الصناعي التي لديها، ولفحص مدى الجاهزية التنظيمية لإطار عملها، وذلك بما يتجاوز حدود البيانات والتكنولوجيا.

قائمة التحقق من جاهزية الذكاء الاصطناعي الصناعي

لا تكمن المشكلة، بالنسبة لمعظم المؤسسات الصناعية، في كيفية البدء باستثمار الذكاء الاصطناعي، بل في تحديد نقطة البداية. وعلى الرغم من أن البيانات قد تبدو من أكثر المجالات العملية “الجاهزة” للاستثمار في سبيل تَبنّي المؤسسة لتقنية الذكاء الاصطناعي، إلا أنه ينبغي توجيهها بشكل مدروس وهادف من خلال توظيف المهارات الأساسية، وتحديد أهداف العمل، والكثير غيرها. أما بالنسبة للمدراء التنفيذيين العاملين في قطاع الصناعات المستنزفة لرؤوس الأموال، فقد قمنا باختصار عملية التقييم المتقدمة الخاصة بهم لتنحصر ضمن خمسة أبعاد فقط، لتأخذ شكل “قائمة التحقق من جاهزية الذكاء الاصطناعي الصناعي”.

  1. الاستراتيجية

بإمكاننا تلخيص البعد الأول، ألا وهو الاستراتيجية، على أنه عملية تخطيط ومطابقة الذكاء الاصطناعي مع أهداف العمل على مستوى المؤسسة، وأهداف البيانات، وحالات الاستخدام عالية القيمة، ومؤشرات الأداء الرئيسية القابلة للقياس. وستأتي النتيجة على شكل خطة عمل واضحة الملامح لخارطة طريق تشمل كافة المستويات المرغوب التحقق بواسطتها من جاهزية الذكاء الاصطناعي الصناعي في المؤسسة.

وبهذه الطريقة، سيصبح الذكاء الاصطناعي بمثابة قيمة معززة، وليس مجرد إضافة، لاستراتيجية التحول الرقمي في المؤسسة، وهو أمر بالغ الأهمية من شأنه تمكين المؤسسات من:

  • إدراج آلية التفكير الموجهة بالبيانات ضمن منظومتهم
  • الموائمة ما بين رأس الهرم القيادي وقاعدة الموظفين
  • الاستفادة من الأثر التحوّلي لكل وظيفة

واستناداً لنتائج دراسة “الذكاء الاصطناعي: وجد ليُهيمن” الصادرة عن شركة “أكسنتشر”، أفاد حوالي 69 بالمائة من المدراء التنفيذيين في المؤسسات الصناعية بمعرفتهم كيفية تجريب هذه الاستراتيجية، لكنهم يصارعون في سبيل توسيع نطاق نشر استراتيجية الذكاء الاصطناعي الخاصة بهم على امتداد المؤسسة.

وعلى الرغم من أن اكتشاف وتحديد حالات الاستخدام المدعومة من قبل الذكاء الاصطناعي قد يكون أمراً مهماً وجوهرياً، إلا أن التكنولوجيا لم تكن أبداً نقطة انطلاق أية استراتيجية تنظيمية، فجل الأمر يبدأ بتحديد مشاكل العمل، وأهداف الشركة، والأهداف الاستراتيجية.

  • الأشخاص

يدور هذا البعد حول طريقة التفكير والأدوار والمهارات المطلوبة والضرورية لتطوير ونشر وتسليم المبادرات المدعومة من قبل الذكاء الاصطناعي، سواءً داخل أم خارج المؤسسة، فحتى حلول الذكاء الاصطناعي الأكثر ابتكاراً في العالم لن تصبح ذات فعالية إذا لم يكن الأشخاص مهيأين ومتحمسين لاستخدامها.

وضمن هذا المجال، يتوجب على الشركات تحقيق التناغم ما بين القيادة، وثقافة الشركة، وإدارة التغيير، وذلك بهدف ضمان استعداد ورغبة وقدرة الأشخاص على استخدام الذكاء الاصطناعي. وكي يتمكن الأشخاص من بناء حلول الذكاء الاصطناعي، واستثمارها بنجاح، ينبغي أن يتم:

  • التدريب على المستوى التجاري والتقني
  • تحقيق الدعم الوظيفي المستمر
  • الانخراط الهادف في الاستراتيجية، وفي عملية تطوير ونشر حلول الذكاء الاصطناعي

هذا، وقد أظهرت نتائج استطلاع للرأي حول الذكاء الاصطناعي أجرته شركة “ماكينزي غلوبال” أن غالبية الشركات تستعد لإجراء تغييرات على مستوى الموظفين العاملين في مجال الذكاء الاصطناعي، حيث أشارت توقعات 83 بالمائة من المشاركين في الاستطلاع إلى إعادة تدريب بعض موظفيهم، على الأقل، خلال السنوات الثلاث القادمة، نظراً لتبنيهم تقنية الذكاء الاصطناعي.

  • البيانات

في حال عدم توفر البيانات الصناعية لن يتحقق الذكاء الاصطناعي الصناعي، لكن ما حجم البيانات المطلوبة؟ والفترة الزمنية لتواجدها؟ مدى قابليتها للاستثمار؟ ينبغي دعم هذه الأسئلة بأجوبة عملية من خلال طرح استراتيجية شاملة للبيانات الصناعية.

علاوةً على ذلك، فإن حالات الاستخدام المختلفة وتقنيات الذكاء الاصطناعي تتطلب وجود أنواعاً وكميات مختلفة من البيانات. وكنا قد تطرقنا عبر مدونتنا السابقة إلى مختلف الطرق التي تستطيع من خلالها الآلة التعلم. وتحت مظلة هذا البعد، سنسلط الضوء على المنهجية الرئيسية للبيانات الصناعية، التي من شانها تمكين عمليات التدريب، والاستدلال، والجودة، وقابلية تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي على امتداد حلول الذكاء الاصطناعي الصناعي.

لكن التحدي الرئيسي الذي يواجه معظم المؤسسات الصناعية اليوم لا يتمثل في نقص البيانات بشكل عام، بل في نقص البيانات المفيدة والتي بالإمكان الوصول إليها بالنسبة لحلول الذكاء الاصطناعي الصناعي التي نرغب بتنفيذها. وهناك هوة رئيسية أخرى أيضاً تعترضنا، ألا وهي الافتقار لوجود بنية تحتية للبيانات قابلة للتطوير، وذلك من أجل دعم نماذج الذكاء الاصطناعي الصناعي بدءاً من عمليات التدريب وصولاً إلى عمليات الإنتاج.

  • البنية التحتية

يشير هذا البعد إلى الأدوات، والبنية التحتية، وآليات سير العمل اللازمة لتشغيل الذكاء الاصطناعي الصناعي على امتداد دورة حياة الحل، وهو يشمل أيضاً البرامج، والأجهزة، وبنية المؤسسة الضرورية لإنتاج واستثمار الذكاء الاصطناعي ضمن البيئات الصناعية، بما في ذلك إرساء أسس التشاركية على نطاق واسع ما بين قدرات التطوير، وعلم البيانات، والبنية التحتية، على غرار تحقيق ممارسات السحابة والعمليات CloudOps والتطوير والعمليات DevOps والتعلم الآلي والعمليات MLOps وغيرها الكثير. ويحظى هذا البعد بأهمية خاصة في تأمين الدعم والمساعدة اللازمين للمؤسسات كي تتقدم بما يتجاوز حدود الإنجازات الجزئية والمتفرقة للذكاء الاصطناعي، نحو تحقيق استراتيجية شاملة للذكاء الاصطناعي على مستوى المؤسسة.

وفي ظل التقارب السريع ما بين تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا التشغيلية، يجب على الشركات تبني استراتيجية صناعية واضحة المعالم خاصة ببنيتها التحتية، وذلك من أجل:

  • الحد بدرجة كبيرة من مخاطر التنفيذ، وتسريع زمن وصول المنتج إلى السوق
  • اكتساب المرونة التشغيلية اللازمة، وتوسيع نطاق استثمارات الذكاء الاصطناعي المهيأة للمستقبل
  • مواءمة دورة حياة نموذج الذكاء الاصطناعي على امتداد مختلف تطبيقات الذكاء الاصطناعي الصناعي

واستناداً لأحدث المقالات الصادرة عن شركة “ديلويت” العالمية، والتي تتطرق إلى حالة الذكاء الاصطناعي في المؤسسات، فإن أهم مبادرة تم اطلاقها من قبل الشركات في سبيل تعزيز الميزة التنافسية للذكاء الاصطناعي تتمثل في “تحديث البنية التحتية للبيانات من أجل الذكاء الاصطناعي” (وهو ما وقع عليه اختيار 20 بالمائة من الشركات التي شملتها الدراسة).

  • الأخلاق والحوكمة

يجب دمج الثقة والشفافية في صلب استراتيجية الذكاء الاصطناعي الصناعي، وعلى امتداد مختلف السياسات والإجراءات والهياكل التنظيمية، وذلك بهدف ضمان الاستخدام الآمن، والمسؤول، والأخلاقي للذكاء الاصطناعي. وتعد قنوات التواصل الواضحة، إلى جانب عمليات التوثيق، من الإجراءات بالغة الأهمية المتخذة في سبيل الحد من مخاطر تعقيد الذكاء الاصطناعي والتحكم الذاتي (بشكل نسبي). (بإمكانك قراءة المزيد عن مدى أهمية تقنيات الذكاء الاصطناعي القابلة للتفسير بالضغط هنا)

وكي يتم جني الفائدة من قبل الجميع، يجب أن تتوافق جميع الأطراف المعنية مع قيود وحدود الذكاء الاصطناعي. فقد أظهرت النجاحات المبكرة المحققة في هذا المجال أن الجهود المشتركة للذكاء الاصطناعي والبشر أثمرت بشكل أكبر بكثير من جهود أي منهما بمعزل عن الآخر، وهو ما يعزز بدرجة كبيرة فرضية الذكاء الاصطناعي الصناعي، الذي يجمع ما بين علم البيانات والذكاء الاصطناعي، مع البرامج والخبرة المتخصصة في المجال المعني، وذلك بهدف تقديم نتائج أعمال شاملة ومستدامة.

أضف تعليقاً

اضغط هنا لإضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.