تقارير ومقالات

رئيس انستقرام يجيب على سؤال كيف يقرر Instagram ما الذي يظهر من المنشورات ؟ و لماذا تحصد بعض المشاركات مشاهدات أكثر من غيرها ؟

كتبه آدم موسيري – رئيس Instagram

من الصعب الوثوق بما لا تتفهمه، لذا نسعى بأن نقوم بعمل أفضل لشرح كيفية عمل Instagram. فهناك الكثير من المفاهيم الخاطئة، ونحن ندرك أنه يمكننا فعل المزيد لمساعدة الناس على فهم ما نقوم به. واليوم، ندشن سلسلة من المنشورات التي ستسلط مزيداً من الضوء على كيفية عمل تقنيات Instagram وكيف تؤثر على التجارب التي يمر بها الأشخاص عبر التطبيق. وسيسعى المنشور الأول إلى الإجابة على أسئلة مثل “كيف يقرر Instagram ما الذي يظهر لي أولاً؟”؛ “لماذا تحصد بعض مشاركاتي مشاهدات أكثر من غيرها؟”؛ و “كيف يقرر Instagram ما سيظهر لي في Explore؟”.

ما هي “الخوارزمية”؟

يعتبر وجود الخوارزمية أحد أبرز المفاهيم الخاطئة التي نود توضيحها. حيث لا يعتمد Instagram على خوارزمية واحدة تشرف على ما يفعله الأشخاص وما لا يراه على التطبيق، بل نستخدم مجموعة متنوعة من الخوارزميات والمصنفات والعمليات، ولكل منها غرضه الخاص. نريد تحقيق أقصى استفادة من وقتك، ونعتقد أن استخدام التكنولوجيا لتخصيص تجربتك هو أفضل طريقة للقيام بذلك.

عندما أطلقنا التطبيق لأول مرة في عام 2010، كان Instagram عبارة عن دفق واحد من الصور بترتيب زمني، ولكن مع انضمام المزيد من الأشخاص ومشاركة المزيد، أصبح من المستحيل على معظم الأشخاص رؤية كل شيء، ناهيكم عن جميع المشاركات التي اهتموا بها. وبحلول عام 2016، فقد الأشخاص 70٪ من جميع مشاركاتهم في Feed، ما يتضمن نحو نصف المشاركات من المقربين. لذلك قمنا بتطوير وتقديم Feed يصنف المشاركات بناءً على أكثر ما تهتم به.

ويستخدم كل أداة في التطبيق مثلFeed،Explore ، Reels، خوارزمية مصممة خصيصاً تناسب كيفية استخدام الأشخاص لها. يميل الأشخاص إلى البحث عن أقرب أصدقائهم في “Stories”، لكنهم يريدون اكتشاف شيء جديد تماماً في ” Explore”. نحن نصنف الأشياء بشكل مختلف في عدة أجزاء من التطبيق، بناءً على كيفية استخدام الأشخاص لها.

كيف نصنف Feed وStories؟

تعلمنا على مدار السنين أن Feed وStories هي الأماكن التي يشاهد فيها الأشخاص محتوى من أصدقائهم وعائلاتهم وأولئك الأقرب إليهم. وباستخدام أي خوارزمية للترتيب، يمكن تقسيم كيفية عملها إلى خطوات.

أولاً، نبدأ بتحديد مجموعة الأشياء التي نخطط لترتيبها، ومع Feed وStories، يصبح الأمر بسيطاً نسبياً؛ حيث تضم جميع المشاركات الأخيرة التي نشرها الأشخاص الذين تتابعهم. هناك بعض الاستثناءات، مثل الإعلانات، لكن الغالبية العظمى مما تراه يشاركه من تتابعهم.

بعد ذلك، نجمع المعلومات التي لدينا حول ما تم نشره والأشخاص الذين نشروها وتفضيلاتك، ونسمي ذلك “الإشارات”، وهناك الآلاف منها. وهي تشمل كل شيء بدءاً من وقت نشر إحدى المشاركات وما إذا كنت تستخدم الهاتف أو الويب، إلى عدد المرات التي أعجبك فيها مقاطع الفيديو. ومن أهم الإشارات عبر Feed وStories، بترتيب الأكثر أهمية تقريباً، هي:

  • معلومات عن المنشور. هي إشارات حول مدى انتشاره – وعدد الأشخاص الذين أعجبهم المنشور، ومزيد من المعلومات الاعتيادية حول المحتوى نفسه، مثل وقت نشره، ومدة استمراره إذا كان مقطع فيديو، والموقع، إن وجد.
  • معلومات عن صاحب المنشور. يساعدنا ذلك في التعرف على مدى اهتمام الشخص بك، ويتضمن إشارات مثل عدد المرات التي تفاعل فيها الأشخاص مع هذا الشخص في الأسابيع القليلة الماضية.
  • نشاطك. يساعدنا ذلك في فهم ما قد يثير اهتمامك ويتضمن إشارات مثل عدد المشاركات التي أعجبتك.
  • تاريخك في التفاعل مع شخص ما. نتعرف من خلال ذلك عن مدى اهتمامك عموماً بمشاهدة المشاركات من شخص معين. مثل ما إذا كنت تعلق على مشاركات بعضكما البعض أم لا.

ومن هنا، نبدأ بوضع مجموعة من التنبؤات، وهي تخمينات مدروسة حول مدى احتمالية تفاعلك مع منشور ما بطرق مختلفة. في Feed، نبحث عن 5 تفاعلات عن كثب وهي مدى احتمالية قضاء بضع ثوانٍ على منشور ما، والتعليق عليه، وإبداء الإعجاب به، وحفظه، والنقر على صورة الملف الشخصي. وكلما زادت احتمالية اتخاذك لأي إجراء، وكلما زاد وزن هذا الإجراء، زادت نسبة مشاهدة المشاركة. ونضيف ونزيل الإشارات والتنبؤات بمرور الوقت، ونعمل على تحسين إبراز ما تهتم به.

وفي بعض الحالات نراعي عدة اعتبارات أخرى، فعلى سبيل المثال، حين نحاول تجنب عرض عدد كبير جداً من المشاركات من نفس الشخص على التوالي، ومثال آخر على ذلك،Stories  التي “تمت إعادة مشاركتها” من Feed: حتى وقت قريب، لم نكن نقدر هذه القصص كثيراً، لأننا سمعنا أن الأشخاص مهتمون أكثر برؤية القصص الأصلية. لكننا نشاهد زيادة في إعادة نشر المنشورات في اللحظات الكبيرة، كل شيء من كأس العالم وحتى الاضطرابات الاجتماعية، وفي هذه اللحظات كان الناس يتوقعون أن تصل قصصهم إلى عدد أكبر مما وصلوا إليه، لذلك توقفنا.

نريد دائماً أن نميل نحو السماح للأشخاص بالتعبير عن أنفسهم، ولكننا نتدخل عندما ينشر شخص ما شيئاً قد يعرض سلامة شخص آخر للخطر. لدينا إرشادات المجتمع التي لا تنطبق فقط على Feed وStories، ولكن أيضاً على Instagram بالكامل. وتركز معظم هذه القواعد على الحفاظ على سلامة الناس. إذا نشرت شيئاً مخالفاً لإرشادات المجتمع ووجدناه، فإننا نزيله. إذا حدث ذلك بشكل متكرر، فقد نمنعك من المشاركة، وفي النهاية قد نعلق حسابك. إذا كنت تعتقد أننا ارتكبنا خطأ – ونحن نفعل – فيمكنك الاستئناف باتباع هذه الخطوات.

هناك حالة أخرى مهمة يجب ذكرها وهي المعلومات الخاطئة. إذا نشرت شيئاً صنفه مدققو الحقائق التابعون لجهات خارجية على أنه معلومات مضللة، فإننا لا نزيله، ولكننا نضع تصنيف ونعرض المنشور في الأسفل في Feed وStories. وإذا نشرت معلومات مضللة عدة مرات، فقد نزيد صعوبة العثور على المحتوى الخاص بك.     

كيف نصنف Explore؟

تم تصميمExplore  لمساعدتك على اكتشاف أشياء جديدة. تتكون الشبكة من التوصيات، الصور ومقاطع الفيديو التي نختارها لك، والتي تختلف تمامًا عن Feed and Stories، حيث أن الغالبية العظمى مما تراه هو من الحسابات التي تتابعها.

مرة أخرى، الخطوة الأولى التي نتخذها هي تحديد مجموعة من المنشورات للترتيب. للعثور على الصور ومقاطع الفيديو التي قد تكون مهتماً بها، فإننا ننظر إلى إشارات مثل المشاركات التي أعجبتك، وحفظتها، وعلقت عليها في الماضي. لنفترض أنك أعجبت مؤخراً بعدد من الصور من طاهية الزلابية في سان فرانسيسكو كاثي بي (dumplingclubsf@)، ثم ننظر إلى الأشخاص الآخرين الذين يحبون صور كاثي، ثم ما هي الحسابات الأخرى التي يهتم بها هؤلاء الأشخاص. ربما يكون الأشخاص الذين يحبون كاثي أيضاً معجبون بمطعم ديم سوم في سان فرانسيسكو @dragonbeaux. وفي هذه الحالة، في المرة المقبلة التي تفتح فيها Explore، قد نعرض لك صورة أو مقطع فيديو من dragonbeaux@. من الناحية العملية، هذا يعني أنه إذا كنت مهتماً بفطائر الزلابية، فقد ترى مشاركات حول مواضيع ذات صلة، مثل جيوزا و ديم سوم، دون أن نفهم بالضرورة ما تدور حوله كل مشاركة.

بمجرد أن نعثر على مجموعة من الصور ومقاطع الفيديو التي قد تكون مهتماً بها، نرتبها بعد ذلك حسب مدى اهتمامك بكل منها، تماماً مثل كيفية ترتيب Feed وStories. أفضل طريقة لتوقع مدى اهتمامك بشيء ما هي التنبؤ بمدى احتمالية قيامك بشيء ما في المنشور. ومن أهم الإجراءات التي نتوقعها في Explore الإعجاب والحفظ والمشاركة. ومن أهم الإشارات التي ننظر إليها، حسب أهميتها:

  • معلومات عن المنشور. نلقي نظرة هنا على مدى انتشاره، ونبحث عن إشارات مثل عدد وسرعة إعجاب الآخرين بالمنشورات والتعليق عليها ومشاركتها وحفظها. هذه الإشارات مهمة في Explore أكثر مما هي عليه في Feeds أو Stories.
  • تاريخك في التفاعل مع الشخص الذي قام بالنشر. على الأرجح تم نشر المشاركة بواسطة شخص لم تسمع به من قبل، ولكن إذا كنت قد تفاعلت معه، فهذا يعطينا فكرة عن مدى اهتمامك بما شاركه.
  • نشاطك. نبحث عن إشارات مثل المشاركات التي أعجبتك أو حفظتها أو علّقت عليها وكيف تفاعلت مع المشاركات في “Explore” في الماضي.
  • معلومات عن صاحب المنشور. نبحث عن إشارات مثل عدد المرات التي تفاعل فيها الأشخاص مع هذا الشخص في الأسابيع القليلة الماضية، للمساعدة في العثور على محتوى مقنع من مجموعة كبيرة من الأشخاص.

أنت لا تتابع الأشخاص الذين تراهم في Explore، ما يغير الديناميكية عندما تصادف شيئاً ما يمثل مشكلة. إذا شارك صديق تتابعه شيئاً مسيئاً ورأيت ذلك في Feeds، فهذا بينك وبين صديقك. إذا رأيت شيئاً مسيئاً في Explore من شخص لم تسمع به من قبل، فهذا وضع مختلف.

لهذا السبب، بالإضافة إلى إرشادات المجتمع، لدينا قواعد لما نوصي به في أماكن مثل Explore. نسمي هذه الإرشادات الخاصة بتوصياتنا. يتضمن ذلك أشياء مثل تجنب المنشورات التي يحتمل أن تكون مزعجة أو حساسة، على سبيل المثال، نهدف إلى عدم عرض المحتوى الذي يروج للتبغ أو استخدام السجائر الإلكترونية (الفيب) في Explore.

كيف نصنف Reels؟

تم تصميم ميزة Reels للترفيه. مثل Explore إلى حد كبير، فإن غالبية ما تراه يأتي من حسابات لا تتابعها. لذلك نمر بعملية مشابهة جداً حيث نعرض Reels التي التي نعتقد أنها قد تعجبك، ثم نرتبها بناءً على اعتقادنا بمدى اهتمامك بها.

ومع ذلك، نركز مع Reels بشكل خاص على ما قد يسليك، ونقوم باستطلاع آراء الأشخاص ونسألهم عما إذا كانوا يجدون Reel معينة مسلية أو مضحكة، ونتعلم من التعليقات لتحسين مهاراتهم في التعرف على الأشخاص، مع التركيز على صغار المبدعين. أهم التنبؤات التي نتوقعها هي مدى احتمالية أن تشاهد Reel كاملاً، الاعجاب به، تقول أنها مسلية أو مضحكة، ومن أهم الإشارات، حسب أهميتها:

  • نشاطك. نحن نبحث عن أشياء مثل Reels التي أعجبت بها وعلقت عليها وتفاعلت معها مؤخراً. وتساعدنا هذه الإشارات في فهم المحتوى الذي قد يكون ذا صلة بك.
  • تاريخك في التفاعل مع الشخص الذي قام بالنشر. كما هو الحال في “Explore”، من المحتمل أن الفيديو قد تم إنشاؤه بواسطة شخص لم تسمع به من قبل، ولكن إذا كنت قد تفاعلت معه، فهذا يعطينا شعوراً بمدى اهتمامك بما شاركته.
  • معلومات عن Reels. نبحث عن إشارات حول المحتوى داخل الفيديو مثل المسار الصوتي وفهم الفيديو بناءً على عدد البكسل والإطارات الكاملة، فضلاً عن الانتشار.
  • معلومات عن الشخص الذي قام بالنشر. نضع في اعتبارنا الشعبية للمساعدة في العثور على محتوى مقنع من مجموعة واسعة من الأشخاص ومنح الجميع فرصة للعثور على جمهورهم.

نفس إرشادات التوصيات في Explore تنطبق على Reels. نتجنب أيضاً التوصية لأسباب أخرى، مثل Reels منخفضة الدقة أو ذات العلامات المائية، أو تلك التي تركز على القضايا السياسية أو التي تصنعها الشخصيات السياسية أو الأحزاب أو المسؤولون الحكوميون – أو نيابة عنهم.

“Shadowbanning”

كثيراً ما يتهمنا الناس بحصولهم على ” shadowbanning” أو إسكاتهم. إنه مصطلح واسع يستخدمه الناس لوصف العديد من التجارب المختلفة التي مروا بها على Instagram. نحن ندرك أننا لم نقدم دائماً ما يكفي لشرح سبب حذفنا للمحتوى عندما نقوم بذلك، وما هو موصى به وما لا يوصى به، وكيف يعمل Instagram على نطاق أوسع. ونتيجة لذلك، نتفهم أن الناس سيتوصلون حتماً إلى استنتاجاتهم الخاصة حول سبب حدوث شيء ما، وأن هذه الاستنتاجات قد تجعلهم يشعرون بالارتباك أو وقوعهم كضحية. ولم يكن ذلك في نيتنا أبداً، فنحن نعمل بجد لإدخال تحسينات على ذلك. نحن ندير أيضاً ملايين التقارير يومياً، ما يعني أن ارتكاب خطأ حتى في نسبة صغيرة من هذه التقارير يؤثر على آلاف الأشخاص.

كما نسمع أيضاً أن بعض الأشخاص يعتبرون أن مشاركاتهم التي تحصل على عدد أقل من الإعجابات أو التعليقات أحد أشكال “shadowbanning”. لا يمكننا أن نعدك بأنك ستصل باستمرار إلى نفس العدد من الأشخاص عند النشر. الحقيقة هي أن معظم متابعيك لن يروا ما تشاركه، لأن معظمهم ينظرون إلى أقل من نصف Feeds الخاصة بهم. ولكن يمكننا أن نكون أكثر شفافية بشأن سبب إزالة الأشياء عندما نقوم بذلك، ونعمل على تقليل الأخطاء، وإصلاحها بسرعة، وشرح كيفية عمل أنظمتنا بشكل أفضل. نحن نعمل على تطوير إشعارات أفضل داخل التطبيق حتى يعرف الأشخاص في الوقت الفعلي سبب حذف منشوراتهم، فمثلاً، نعمل على استكشاف طرقاً لإخبار الأشخاص عندما يتعارض ما ينشرونه مع إرشادات التوصيات الخاصة بنا. وسيكون لدينا المزيد لمشاركته قريباً، وسنتعمق أيضاً في هذه الموضوعات في هذه السلسلة.

كيف يمكنك التأثير على ما تشاهده؟

تؤثر طريقة استخدامك لـ Instagram بشكل كبير على الأشياء التي تشاهدها. أنت تساعد في تحسين التجربة ببساطة عن طريق التفاعل مع الحسابات والمشاركات التي تستمتع بها، ولكن هناك بعض الأشياء الصريحة التي يمكنك القيام بها للتأثير على ما تشاهدها.

  • اختر أصدقائك المقربين. يمكنك اختيار أصدقائك المقربين في Stories. حيث تم تصميم ذلك كوسيلة للسماح لك بالمشاركة مع الأشخاص الأقرب إليك فقط، ولكننا سنمنح الأولوية أيضاً لهؤلاء الأصدقاء في كل من Feeds وStories.
  • كتم صوت الأشخاص الذين لا تهتم بهم. يمكنك تجاهل حساب إذا كنت ترغب في التوقف عن مشاهدة ما يشاركونه، ولكنك متردد بشأن إلغاء متابعتهم تماماً. بهذه الطريقة، لا يعرف الناس أنك كتمت صوتهم.
  • وضع علامة “غير مهتم” على المشاركات الموصى بها. عندما ترى توصية، سواء كانت في “Explore” أو في “Feeds”، يمكنك الإشارة إلى أنك “غير مهتم” بهذه المشاركة. سنبذل قصارى جهدنا حتى لا نعرض عليك توصيات مماثلة في المستقبل.

إن توفير المزيد من السياق حول كيفية تصنيف المحتوى وعرضه وإدارته على Instagram ليس سوى جزء من المعادلة. هناك المزيد الذي يمكننا القيام به لمساعدتك في تشكيل تجربة Instagram الخاصة بك بناءً على ما تحب. نحتاج أيضاً إلى الاستمرار في تحسين تقنية التصنيف، وبالطبع، ارتكاب أخطاء أقل. ومن الآن فصاعداً، سنسعى لشرح عملنا بشكل استباقي في المجالات الثلاثة. تابعونا.

Add Comment

Click here to post a comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.