شروحات

طريقة خفض حرارة هواتف أندرويد

حرارة هواتف أندرويد قد ترتفع في بعض الأحيان، وليس فقط هواتف أندرويد، بل كل الهواتف الذكية بمختلف أنظمة التشغيل، لكن في هذه المقالة سنركز على هواتف أندرويد كون أسباب إرتفاع حرارتها متعددة، وأحياناً التطبيقات قد تكون أهم الأسباب.

عادة ما يحدث إرتفاع حرارة الهواتف لسبب شائع: الإفراط في الإستخدام، بحيث تعمل بعض التطبيقات في الخلفية، ومشاهدة العديد من مقاطع الفيديو بشكل متواصل، أو الطقس حار جداً، أو البقاء متصلاً بالبلوتوث لفترة طويلة جداً،

أسباب أخرى لإرتفاع حرارة الهواتف:
– سطوع الشاشة مرتفع جداً.
– الإتصال بشبكات الواي-فاي مع إستخدام الهاتف لفترة طويلة.
– إستخدام الألعاب الكبيرة التي تستهلك موارد الجهاز.

الإستخدام المكثف للكاميرا يمكن أن يؤدي إلى إرتفاع حرارة الهاتف

الكاميرا في الهواتف الذكية تستهلك من موارد الجهاز، بما في ذلك المعالج والذاكرة العشوائية مما يؤدي إلى إرتفاع درجة الحرارة خصوصاً في الإستخدام الطويل المكثف، و لا يحدث هذا في جميع الحالات، ويعتمد على بعض العوامل الأخرى مثل الدقة المستخدمة ومعدل الإطار، سطوع الشاشة ودرجة حرارة البيئة المحيطة، لذلك تحتاج إلى تقليل الدقة وتعديل الإعدادات الأخرى أو أمنح الهاتف القليل من الراحة.

تعاني من بطئ الهاتف وإرتفاع الحرارة؟ قد تكون المشكلة من البرمجيات الخبيثة

البرمجيات الخبيثة هي أمر شائع في الهواتف الذكية العاملة بنظام أندرويد وتؤدي في الكثير من الأحيان إلى إستهلاك موارد الهواتف وإرتفاع درجة الحرارة، بحيث لا يهتم مطوري البرمجيات تماماً بحالة جهازك، فقط يهتمون بالبيانات الخاصة بك.

تحتاج إلى تفقد قائمة التطبيقات في هاتفك، خصوصاً إذا كنت معتاداً على تحميل التطبيقات الغير إحترافية، أو من خارج متجر قوقل الرسمي، فمن المرجح أن التطبيقات منخفضة الجودة قامت بتثبيت تطبيقات أخرى على هاتفك.

غلاف الهاتف قد يكون سبباً

أغلفة الهواتف الذكية هي عامل شائع يتجاهله العديد من مالكي الهواتف الذكية. حيث تُصنع معظم أغلفة الهواتف من البلاستيك، وتحتوي على كمية كبيرة من البلاستيك، حتى تلك المصنوعة من الجلد لديها نفس المشكلة، حيث تمنع الهاتف من الحصول على التهوية الجيدة خصوصاً إذا كان الغلاف من النوع الغير ممتاز.

لأسباب تتعلق بالسلامة، مع إرتفاع حرارة الهاتف خاصة أثناء الإستخدام بشكل مكثف، فإنك تحتاج إلى إزالة الغلاف من الهاتف لمنح الهاتف القليل من التهوية.

تحقق من البطارية وكابل الشحن

من الجوانب الاخرى التي يجب مراعاتها هي حالة البطارية وكابل الشحن. إذا لديك هاتف قديم، لا ينبغي أن تشحنه بنسبة 100%، أشحن بإنتظام بين 80% إلى 90% للحفاظ على صحة البطارية، وحتى تتفادى مشاكل إرتفاع الحرارة، إضافة إلى أن البطارية قد تكون تالفة أو كابل الشحن رديء الجودة أو هناك مشكلة في المنفذ تؤدي إلى إرتفاع الحرارة.

حاول إستبدال الكابل. إذا لم يساعد ذلك، فقد حان الوقت للتفكير في إستبدال البطارية.

إرتفاع حرارة الهاتف قد يكون بسبب الإفراط في إستخدام الواي-فاي

مستخدمي الهواتف الذكية العاملة بنظام أندرويد عرضة للتطبيقات التي تعمل في الخلفية للإستفادة من الموارد، مثل المعالج أو شبكات الواي-فاي، بحيث قد تؤدي إلى إرتفاع حرارة الهاتف.

في الإصدارات القديمة من أندرويد، يتيح تطبيق Greenify التعرّف على حالة الموارد والتطبيقات التي قد تكون تعمل في الخلفية، وفي الأنظمة الجديدة تم تضمين هذه المميزات في تبويب البطارية بشكل مباشر، بحيث تعلم إذا كانت التطبيقات التي تشك فيها تعمل بالفعل في الخلفية، وهو أمر تحتاج إلى إيجاد حل له كحذف التطبيق، أو إستخدام زر Force Stop لإغلاق التطبيق على الفور.

طرق لتبريد هاتفك:

– قم بإزالة غلاف الهاتف.
– قم بتشغيل وضع الطيران لإيقاف كل العمليات على الهاتف.
– أبعد الهاتف عن أشعة الشمس.
– قم بتوجيه مروحة نحو الهاتف، لكن لا تضع في الثلاجة أبدا.
– قلل من سطوع الشاشة.
– أستخدم وضع توفير البطارية.
– قم بتنظيف هاتفك من التطبيقات والبرمجيات غير المرغوب فيها.
– قلل من إستخدام الواي-فاي، البلوتوث و نظام تحديد المواقع الجغرافية.

أضف تعليقاً

اضغط هنا لإضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

/* ]]> */